عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أعلن أعضاء المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية أمس السبت حَسمهم في تجميد عضوية “أوزين أحرضان” نجل “المحجوبي أحرضان” مؤسس هذا الحزب سنوات بعد استقلال المغرب.
وأكد المجتمعون بالدورة العادية للمجلس الوطني ببوزنيقة والذين تجاوز عددهم 400 حركي وحركية أنهم يعلنون عن “نهاية عهد التساهل والتسامح داخل الحزب واعمال القانون الداخلي بالاحالة على لجنة التحكيم والتأديب في حق كل من ثبت اخلاله ومَسه بالحزب”
وأوضح أمين الحركيين محند العنصر في كلمة ألقاها أمام المجتمعين، أن “عشرات المستقطَبِينَ بـما يسمى الحركة التصحيحية لا تربطهم أية صلة انتماء لحزب الحركة الشعبية، ولا ينتمون الى أي من هياكل الحزب”، مقدما وعده بأنه سيقوم بنشر أسماء المنتمين لـ”التصحيحية” فور انتهاء لجنة التحكيم والتأديب من مهامها في حقهم”.