تفرق مئات الأشخاص الذين تجمعوا في ساحة “لا ريبوبليك” بوسط باريس على نحو مفاجئ مساء اليوم الأحد 15 نونبر نتيجة ما قالت الشرطة في وقت لاحق انه انذار كاذب على الأرجح.

وقال شاهد من رويترز إنه في ظل التوتر الشديد بين سكان باريس بعد هجمات الجمعة بدأ كل الأشخاص فجأة في الإسراع بمغادرة الساحة.

وقال مسؤول بالشرطة في الساحة لرويترز “كانت ثمة تحركات لحشد دون سبب على الأرجح. لم نسمع شيئا وكل الاشخاص الذين تحدثنا معهم لم يسمعوا أي شيء ايضا.”

كانت لقطات تلفزيونية أظهرت في وقت سابق تجمع الأشخاص حول نصب تذكاري لضحايا الهجمات التي وقعت يوم الجمعة لكن لقطات أظهرت في وقت لاحق الساحة شبه خالية.

وقال مسؤول من خدمات الطوارئ إن بعض الناس اعتقدوا إنهم سمعوا اطلاق نار ولكن لم يرد تأكيد على حدوث اي اطلاق نار.

وسادت حالة من الذعر أيضا وسط حشود أمام حانة كانت مسرحا لتبادل اطلاق النار يوم الجمعة وحيث كان الناس يتجمعون مساء اليوم. وقال مسؤول اخر بالشرطة إنه كان انذارا كاذبا أيضا.

وقال مسؤول من خدمات الطوارئ إن بعض الناس اعتقدوا إنهم سمعوااطلاق نار ولكن لم يرد
تأكيد على حدوث اي اطلاق نار.

لحظة هروب المتجمعين بساحة الجمهورية: