عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أعلنت فرنسا أنها تعتزم المضي قدما في برنامجها الخاص بعقد قمة “تغير المناخ” في باريس في نهاية الشهر الحالي رغم ما تعرضت له عاصمة الأنوار من الهجمات الدامية ليلة الجمعة الماضية.
وفي موضوع تأجيل هذه القمة أشارت مصادر إعلامية أن مسؤولا رفيعا أكد أن أمر التأجيل أو الالغاء “ليس قيد المناقشة بأي حال من الأحوال”، مؤكدا أن فرنسا “ستمضي قدما حسبما خطط له.”
هذا وينتظر أن يحضر نحو 118 من قادة العالم، بينهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما، والملك محمد السادس إلى هذا المؤتمر المقرر بين 30 نونبر و11 دجنبر، وقد يشارك ما بين 20 و40 ألف مشارك ومشاركة.