عمر محموسة ل”ماذا جرى”

منذ الهجمات الارهابية الخطيرة أول أمس الجمعة بباريس تحركت السلطات الفرنسية بمختلف عناصرها وأصنافها بحثا عن منفذي هذا الهجوم فأوقفت الشرطة الفرنسية بذلك والد أحد الانتحاريين الذين قتلوا مساء أول أمس الجمعة في مسرح باتاكلان وشقيق ووضعهما ليلة أمس السبت رهن الاعتقال الاحتياطي.
وأكدت جهات إعلامية فرنسية أن الشرطة الفرنسية ما زالت تواصل تفتيش منزليهما. وهو الارهابي عمر اسماعيل مصطفى ذو29 عاما ومزداد في كوركورون في ضاحية باريس.
وكان المدعي العام الفرنسي قد أكد ان هذا الانتحاري سبق وأن أدين بين العامين 2004 و2010 ثماني مرات بارتكاب جنح.