عمر محموسة ل”ماذا جرى”

امتلأت صفحات اجتماعية عديدة على الموقع الاجتماعي الفيسبوك، بنداء اطلقه نشطاء من أجل الخروج للشارع والقيام بوقفة تضامنية مع ضحايا الهجمات الارهابية، التي هزت أول أمس الجمعة باريس، وخلفت 128 ضحية، من بينهم مغربي وعدد كبير من الجرحى، قبل تبني تنظيم “داعش” الهجوم.
وينتظر أن تتم الوقفة التي ستشارك فيها مجموعة من الفعاليات، مساء اليوم الأحد على الساعة السادسة مساء، ومن أمام قنصلية فرنسا بالبيضاء، تعبيرا عن رفض الشعب المغربي هذا الهجوم وتضامنا مع الشعب الفرنسين، حيث سيحمل المتظاهرون الشموع ويقفون بصمت أمام المكان المقرر.