عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد ان أعلنت السلطات المغربية هي الاخرى استنفارا وتأهبا أمنيين بعد الهجومات التي عرفتها العاصمة الفرنسية أول أمس وخفت مئات الضحايا، باشرت مصالح مختلف الجهات الأمنية المغربية، تعزيز الأمن عبر مداخل المدن الكبرى.

وكانت من أهم النقاط التي توزعت بها العناصر الأمنية المغربية لأجل للمراقبة متمثلة في  مداخل المدن الكبرى كالعاصمة الرباط، الدارالبيضاء، طنجة، مراكش، فاس القنيطرة، بالإضافة إلى تمركز المصالح الأمنية وتعزيزها التواجد أمام البعثات الدبلوماسية الأجنبية بالعاصمة الرباط وعدد من المدن الأخرى، أين تتواجد قنصليات أجنبية وبعثات ثقافية.