عمر محموسة ل”ماذا جرى” 

أفادت مصادر مطلعة أن العشرات من الاتحاديات والاتحاديين، اعضاء المكتب السياسي واللجنة الادارية والمجلس الوطني لحزب الاتحاد الاشتراكي، وعشرات الصحفيين، مُنعوا من ولوج مقر الحزب صباح اليوم السبت ، وظلوا واقفين امام مقر الحزب بحي الرياض بالرباط، منتظرين الدخول لحضور اشغال اللجنة الادارية والمجلس الوطني للحزب.

وقد رفض المسؤولين في إدارة حزب الاتحاد الاشتراكي، تقديم “البادجات” لأزيد من 20 عضوا اتحاديا وتسهيل ولوجهم القاعة.

وأفاد موقع “زننقة 20” أن الحبيب المالكي، رئيس اللجنة الادارية لحزب الاتحاد الاشتراكي، اعلن تجميد عضوية محمد بوبكري وجواد الشامي في المكتب السياسي، مضيفا أن “المتمردون” على ادريس لشگر، رفعوا شعارات قوية منادية برحيل ادريس لشكر والقيادة الحالية لحزب “الوردة.

هذا وشهدت أشغال اللجنة الإدارية للاتحاد الاشتراكي، التي يترأسها الحبيب المالكي، توقفا لمدة طويلة بعد توتر الأجواء، وسيادة الفوضى، ودعوة عدد مهم من الاتحاديين والاتحاديات إلى الاحتجاج أمام مقر الحزب.