تفاجأ جمهور مهرجان كواتشيلا يوم الأحد الماضي بالانقضاض الغريب لمادونا على العازف درايك، وهي قبلة دامت طويلا، وبدا درايك كأنه يريد أن يتخلص من مادونا قبل ان يظهر عليه اشمئزاز من القبلة.

أمر  أثار استفزازات ملايين عشاق ملكة “البوب” مادونا التي اكتفت بالكتابة في حسابها على إنستاكرام “لا تكرهوني فأنت ترون دائما ما أفعله وانتم معجبون بي”.

أما الموسيقي درايك فقد فسر اشمئزازه بأنه ناتج عن قوة أحمر شفاه مادونا الذي لم يعجبه.

وإذ يناى موقعنا عن نشر فيديو القبلة، نكتفي بنشر الصورة مذكرين أن مادونا التجأت إلى نوع من الفنون يبخس الجسد والمشاعر. وللناس فيما يعشقون مذاهب.