عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استفاق سكان مدينة بركان أمس على خبر صادم انتشر بسرعة كبيرة بين احياء المدينة، وهو الخبر الذي تألمت له مختلف الفئات بعد ورود الخبر المفيد بأن “حبيبة” قد تم اغتصاب فلذة كبدها بشرى ووضعت طفلا.

حبيببة التي يعرفها أغلب البركانيين تعاني من خلل عقلي وتتخذ من شوارع بركان مرقدا لها ومن أزبال المدينة قوتا يوميا، وترتدي ملابس يقول السكان أنها “متعفنة”، وهذا كله تشاركه معها ابنتها بشرى والتي رغم ذلك كله فقد تعرضت للاغتصاب وأنجبت طفلا.

بشرى جاءها المخاض وهي تجوب إحدى شوارع المدينة ككل يوم تكرر هذه العملية، ليتم نقلها إلى مستشفى الدراق ببركان حيث وضعت طفلها الذي لا يعرف ما يحيط به ولا من هو أبوه وامه.

الصورة صورة ابنة “حبيبة” التي نرفقها بالمقال هي صورة حية، تبين شدة وصعوبة الموقف، إذ ينتظر البركانيون أن تتدخل الجمعيات الحقوقية والسلطات المحلية من أجل معرفة مغتصب الضحية، ومن أجل إنجاز دار ببركان لإيداع المختلين عقليا بها.