مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

تشكل مسألة المساواة في العرش حرجا لدى كل أطياف الحركة النسائية، خصوصا بعد الجدل الذي أثارته التوصيات التي أقرها المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في تقريريه بخصوص المساواة في الإرث .
و قالت فوزية العسولي رئيسة الرابطة الديمقراطية لحقوق المرأة ، خلال ندوة صحفية في الدار البيضاء لمناقشة تقرير المجلس الوطني لحقوق الإنسان صباح أمس أن ولاية العرش المخصصة دستوريا للذكور فقط، لا تهم المجتمع، و لا تتعلق بملايين النساء اللائي يتضررن من التمييز أكثر في مجالات التنمية.
و انتقدت العسولي إثارة النقاش حول موقف الحركة النسائية من الفصل 43 من دستور المملكة ، و الذي ينص صراحة إن عرش المغرب وحقوقه الدستورية تنتقل بالوراثة إلى الولد الذكر الأكبر سنا.
و أضافت العسولي أن الحركة النسائية لا تمارس الترف، بل تطالب بالمساواة في التنمية المعاقة بسبب التمييز بين الجنسين.
تجدر الإشارة أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان كان قد أثار جدلا واسعا أثناء مطالبته في تقريره بالمساواة في الإرث .