عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أفادت مصادر مطلعة من الجزائر أن الرئيس الجزائر عبد العزيز بوتفليقة، حُمل على متن طائرة رئاسية طبية مجهزة بمختلف الأجهزة الضرورية من المطار العسكري بوفاريك بالجزائر العاصمة، نحو بلد أوروبي لم يذكر اسمه.

وأكدت ذات المصادر أن بوتفليقة عبر سويسرا في اتجاه بلد اوروبي من غير فرنسا الذي عهد الذهاب إلى مستشفياتها حين تشتد به أزمة المرض.

هذا وكانت السلطات العسكرية الجزائرية والجنرالات المتحكمة قد  أعلنت سرية هذه الرحلة التطبيبية للرئيس الجزائري المقعد، غير أن ذلك تم كشفه من طرف عدد من الصحف الإخبارية الجزائرية المقربة من النظام القائم.