ماذا جرى، فن
ذكر مصدر إعلامي أن المطربة المغربية الكبيرة “نادية أيوب” مريضة جدا و تجد صعوبة كبيرة في تحريك أصابع يديها ورجليها.
نادية، المعروفة بتعففها وصاحبة الجائزة الأولى في مهرجان القاهرة الدولي سنة 1988، تجتاز اليوم حالة نفسية وصحية لم تعد تطاق أمام قلة ذات اليد وكذبة كبرى اسمها “بطاقة الفنان”.
وحسب نفس المصدر، فإن الفنانة نادية أيوب تجتاز حاليا، وضعا نفسيا وصحيا لا يُطاق، وصل حد إيجادها صعوبة كبيرة في تحريك أصابع يديها وقدميها. وضع جعله قلة ذات اليد أكثر وطأة. كل ذلك وسط تجاهل تام من طرف الأوساط الفنية وغيرها.
وكم هو مؤسف أن تجد فنانة، مثل نادية أيوب بشهرة تجاوزت حدود الوطن، نفسها عالة على عائلتها بعد عطاء فني وافر