مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

قتل شاب مغربي لم يتجاوز بعد عقده الثالث في منطقة زينغونيا بإقليم بيرغامو شمالي إيطالي، مساء أمس الأربعاء ، وذلك بعدما تعرض، رفقة أخيه، لاعتداء من طرف كومندو مسلح مكون من خمسة أشخاص ، حسب ما أعلنه الأمن الإيطالي.
و حسب التحقيقات الأولى ، فإن المهاجمين باغثوا الشقيقين في أحد الاحياء التي تعرف تواجدا كثيفا للمهاجرين . وحاول الضحيتان الهروب لكن المهاجمين أمسكوا بالاول و هاجموه بالسيوف و السكاكين حتى أردوه قتيلا ، بينما فر الآخر بجلده ما جعل المهاجمين يطلقون عليه النار.
و لم تكن إصابة الشقيق الثاني كبيرة ، ما جعله يركض باتجاه مقر الأمن الذي يتواجد على بعد مائة متر فقط من مكان وقوع الحادث. وعندما وصل سقط أرضا ليخبر الأمنيين بضرورة الإسراع لإنقاذ أخيه ، غير ان ذلك لم يكن لينقد حياة المهاجر المغربي الذي توفي في الحين.
و تم نقل الشقيق المصاب إلى المستشفى في انتظار الإستماع إليه، بينما قام رجال الإسعاف بنقل الشقيق المقتول إلى مستودع الأموات في انتظار تشريح جثته.