مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

اشتكی آباء و أولياء تلاميذ مجموعة مدارس عوام بإقليم خنيفرة ، علی خلفية حرمان ابناءهم من الدراسة منذ بداية الموسم لعدم تعيين أستاذ لمستويات الرابعة إلى السادسة من التعليم الابتدائي .
و بعد ان انتقل الآباء لمقر النيابة بعدما قوبلت شكاياتهم بالتجاهل ، فوجئوا بأن المسؤول الإقليمي عن قطاع التربية الوطنية لا علم له بحالة التسيب التي تعيشها مجموعة مدارس عوام .
و أوفد النائب الإقليمي للتربية الوطنية بخنيفرة أمس ، لجنة تفتيش خاصة إلى المجموعة التعليمية للوقوف علی الاسباب الكامنة وراء هذا العبث في المجموعة .
و حسب مصادر محلية فان المجموعة المدرسية تعرف نوعا من فك الارتباط بالنيابة ، و ذلك خلال مجالسة الآباء مع النائب الذي اظهر جهله بأن تلاميذ المجموعة المدرسية محرومون من التحصيل العلمي بعد مرور أسابيع على بداية الموسم الدراسي الحالي ، و أن السكان قد بلغ بهم الغضب من الوضع القائم إلى حد التهديد بمنع أبنائهم المتمدرسين في المستويين الأول والثاني ابتدائي من الدراسة إلى حين تحقيق مطلبهم بتعين أستاذ تلاميذ المستويات التي تعاني الخصاص .
و لا تعرف الی حدود الآن الاسباب وراء غياب أستاذ تم تعيينه بالمجموعة المدرسية ، في حين تروج اخبار بان النيابة الإقليمية للتربية الوطنية بخنيفرة قد عينت أربعة أساتذة بالمجموعة المدرسية المذكورة ، إلا أنه تم و بشكل غامض تكليف أستاذ واحد بالتدريس بمجموعة عوام و تكليف البقية بالتدريس بمدارس اخری دونما أدنى اعتبار لما قد يخلفه هذا الخصاص من تخبط و تأثير على السير العادي للدراسة بالمنطقة.