عمر محموسة ل”ماذا جرى”

حج اليوم الخميس عدد كبير  من الطلبة الأساتذة قدر بالآلاف إلى العاصمة الرباط، من أجل الاحتجاج ورفع الشعارات ضد المرسوم الوزاري الأخير، والقاضي بفصل التكوين عن التوظيف بدءا من الموسم الدراسي الجاري.

هذا المرسوم الذي أثار الكثير من الجدل تتوخى الوزارة من خلاله فصل المراكز المهنية للتربية والتكوين عن التوظيف المباشر، لتصبح مهمة هاته المراكز في منح الأساتذة المتدربين ” شهادة التأهيل التربوي ” دون توظيف مباشر، وهي الشهادة التي ستخول للمتخرجين المشاركة في مباريات أخرى نهائية للتوظيف في سلك التعليم.

حيث من المنتظر أن يتنافس السنة القادمة حوالي عشرة آلاف من الطلبة الأساتذة على سبعة آلاف منصب مخصصة لقطاع التعليم، فيما ستولي الثلاثة آلاف المتبقية وجهها نحو التعليم الخصوصي.

وكان عدد كبير من الأساتذة المتدربين بمختلف مراكز التكوين قد دخلوا في اعتصامات مفتوحة منذ بداية الشهر الجاري، وجراء ذلك ما زالت عملية التكوين متوقفة تماما، مطالبين بسحب المرسوم الوزاري، والإبقاء على مراكز التكوين على الصيغة التي كانت عليها.