مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

عرف الدينار انخفاضا كبيرا ما يمهل لانهيار تام و شامل للاقتصاد الجزائري ، و عرفت أسعار صرف الدينار تراجعا أمام الأورو والدولار بحيث أن سعر الأورو الواحد في السوق الرسمي وصل إلى 115 دينارا وفي السوق السوداء إلى 161 دينارا . وهي نسبة ستكون لها أثارا سلبية كبيرة على التوازنات الاقتصادية والمالية في الجزائر وبالتالي على نسبة التضخم والقدرة الشرائية للمواطن البسيط.
و قد تآثر اقتصاد الجزائر جراء بقاء أسعار النفط على مستوياتها الحالية للسنوات المقبلة حسب تصريح لكريستين لاغارد المدير العام لصندوق النقد الدولي . مضيفة أن دولا كثيرة تعتمد في اقتصادها على تصدرير الغار والنفط في مقدمتها الجزائر ستعرف عجزا كبير في ميزانياتها. مما يعني أنها إن لم تعمل على تنويع مصادر دخلها أو لم تستدن من الأبناك الدولية فإنها لن تملك أي مال بعد 5 سنوات من الآن.