عمر محموسة ل”ماذا جرى”

دخلت الباحثة المغربية في الدراسات الإسلامية أسماء المرابط، على الخط في موضوع “غياب النساء وتهميشهن في المؤسسات الدينية بالمغرب”. قائلة على لسان النساء المهمشات بأنه“لم يعد بإمكاننا أن نسمح لأنفسنا التواري خلف ماضينا خوفا من مواجهة الواقع المؤلم، الذي يتميز بغياب النساء عن المؤسسات الدينية، وتهميشهن رغم دورهن الكبير في التاريخ الإسلامي، وما قمن به من أدوار في المعرفة الدينية”.

وتدخلت “المرابط”  في كلمة افتتاحية اليوم الثلاثاء ضمن ندوة دولية حول عنوانها “ريادة النساء الدينية في الإسلام: مقتضيات النص ومعطيات الواقع” داعية إلى ضرورة دمقرطة الولوج إلى المؤسسات الدينية لنساء المغرب.

متسائلة في ذات الصدد عن  احتكار المعرفة الدينية من طرف الرجال فقط، ومستدلة بأن الرسول صلى الله عليه وسلم دعا الصحابة إلى أخذ نصف دينهم عن عائشة رضي الله عنها، فضلا عن أن النصوص الدينية تدعونا إلى المعرفة نساء ورجالا .