مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

استقال فليمنغ روز ناشر الرسوم المسيئة للرسول امس من مسؤولية ادارة الصفحات الثقافية في صحيفة “يولاندس بوستن” .
و ظل روز يعيش تحت حماية الشرطة علی اثر استهدافه في العديد من مشاريع الاعتداء ضد الصحيفة المحافظة ، التي ارادت في ذلك الوقت اختبار حدود حرية التعبير في الاسلام ما اثار احتجاجات عنيفة في العديد من الدول الاسلامية.
وقال روز مخاطبا الصحيفة “اريد تمضية المزيد من الوقت في الكتابة والمشاركة في النقاش العام في الدنمارك وغيرها”، معتبرا ان “التنوع المتزايد في اوروبا يعرض حرية التعبير لمزيد من الضغوط”.