مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

شدد محمد الوفا على أن ترحيبه بالسفيرة السويدية ” أنيكة ماركوفيتش ” لا يعني أن الأزمة بين البلدين انتهت .
و عبر محمد الوفا الذي كان يتحدث أمام أعضاء لجنة المالية بمجلس النواب امس عن اعتبار ترحيبه بالسفيرة السويدية أنيكة ماركوفيتش بمثابة رسائل تفيد انتهاء الأزمة مع السويد، معتبرا أن الأمر لا يعد أن يكون مجرد ترحيب بالسيدة، التي كانت سفيرة بلادها في البرازيل، بينما كان هو سفير المغرب أيضا هناك.
و أوضح الوزير على أن الترحيب لا يعني شيئا في الأزمة بين المغرب والسويد قائلا ” إيلا سولوني غانقول ليهم واش أنا وزير الخارجية؟ ” ، مؤكدا في هذا السياق أن المشكلة بين البلدين “لا تقتصر على ملف الصحراء، وإنما على منع دخول بضائعنا إلى السوق السويدية”.