مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

نشر مؤخرا الأمين بوخبزة شريطا عن “وجود أسماء مشبوهة في لوائح العدالة والتنمية، وعلى رأسها امرأة كانت تمارس الوساطة في الدعارة، وضحاياها معروفات بالأسماء” ، بوخبزة عضو المجلس الوطني، ونائب الكاتب الإقليمي لـ”البيجيدي” بتطوان كشف أن المعنية بالأمر، تم طردها من إحدى العمارات بسبب أفعالها، كما كشف كيف دافع عنها الرئيس محمد إدعمار بشكل “مريب” .
و استغرب بوخبزة التحالف الأخير بين الأصالة والمعاصرة و العدالة و التنمية ، الذي يضم في صفوفه مجموعة من اللصوص على حد تعبيره ، و ايضا اثار بوخبزة عدة ملفات كاحد المقاولين المعروفين بالمدينة ، حيث ضمه الرئيس الجديد إلى صفوفه رغم أنه متورط في عدة قضايا و إلى جانب الشكايات الواردة ضده بسبب البنايات التي أشرف عليها وظهرت فيها تشققات ومنها محلات تجارية، نتيجة ما وصفه بوخبزة بـ”الغش” في البناء، و كذا إدخاله لوالده إلى السجن في جناية أخلاقية غير مسبوقة .
و شدد بوخبزة بكونه مستعد للإدلاء بهذه المعطيات بالأسماء في حالة فتح تحقيق قضائي ، و طالب الأمانة العامة بإعلان مدينة تطوان منكوبة سياسيا، نتيجة ما وصفه بمجنون الكراسي .