عمر محموسة ل”ماذا جرى”

حدث ذلك  بأحد شوارع الربا قبل أيام حيث اصطدمت سيارة من نوع “هامر” بسيارة خفيفة في مشهد مرعب تداوله الربايون على نطاق واسع، حيث أن قوة الإصدام خلفت قتلى في الحين وآخرين بالمستشفى.

الضحايا الثلاثة، حسب ماأفادت به جهات محلية كانوا يدرسون بثانوية “ديكارت”، ويتراوح سنهم بين 17 و 20 سنة، لقوا حتفهم بعد أن كانوا عائدين في وقت متأخر من الليل بواسطة سيارة خفيفة من نوع “كيا بيكانتو”، من أحد الملاهي الليلية، قبل أن تدهسهم سيارة “الهامر” على مستوى طريق زعير.

الشاب سائق الهامر أكدت المصادر أنه ينتمي لعائلة عريقة دخلت في مفاوضات صلح مع عائلات الضحايا من أأجل غلق ملف القضية وتجنيب ابنها عقوبة حبسية قد تمتد لعشرات السنين، خاصة أن الحديث المتداول يفيد بأن سائق الهامر كان لحظة الحادثة مخمورا، ويسوق سيارته بسرعة جنونية.