عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم تستسغ جماعة البوليساريو الكلمات الحقيقية والواقعية التي ألقاها الملك محمد السادس أمس، ووجدت نفسها محاصرة بحقيقة لا هروب منها ألا وهي الوحدة الترابية للمغرب، لتخرج ببلاغ اليوم السبت اعتبرت فيه أن “خطاب ملك المغرب خطوة تصعيدية خطيرة لما حفل به من لغة التهديد والوعيد” حسب تعبيرها.

و بلغة الهروب الى الأمام ولغة الخشب التي لا تغني ولا تسمن من جوع، اتهمت جماعة البوليساريو المغرب بأن ” ينتج المخدرات ويغرق بها المنطقة“، معتبرة أن “الخطاب تهديد صريح“.

ووجدت البوليساريو نفسها محاصرة بحقيقة مرة خيبت آمالها وآمال صنيعتها الجزائر، بعد خطاب ملكي تاريخي أعاد للشعب المغربي بمدن الجنوب أملا كبيرا في التنمية بعد عدة مشاريع ضخمة سيشرف عليها الملك.