عمر محموسة ل”ماذا جرى”

 

منع المغرب وبشكل قطعي مبعوث الامم المتحدثة المكلف بملف الصحراء كرستوفر روس من زيارة الأراضي الصحراوية هذه الأيام والالتقاء مع مسؤولين بها معبرا بذلك عن موقف صارم يخص وحدته الترابية، وذلك تزامنا مع الزيارة الملكية إلى مدينة العيون وأقاليم صحراوية اخرى .

وأكد وزير الخارجية المغربي صلاح الدين  مزوار  في تصريح لوكالة الأنباء الاسبانية، بأن “الحكومة المغربية لن تسمح لروس بزيارة الأقاليم الصحراوية، معتبرا ألا شيء يمكن ان يفعله في العيون، ومن غير المقبول أن يلتقي بأي كان هنا” مشيرا افي نفس التصريح “أن روس عندما يأتي الى المغرب فإنه يفعل ذلك من أجل لقاء المسؤولين المغاربة، وهو ما عليه أن يقوم به في العاصمة الرباط”.

وجاء هذا القرار الصارم والغير مسبوق ، ليفسّر العبارات القوية التي صدرت عن وزير الداخلية محمد حصاد في لقاء مع الصحافة المغربية صباح أمس الجمعة، حين قال إن المغرب قرر التعامل مع الاقاليم الجنوبية كباقي أقاليمه ودون أي استثناء.