سؤال عريض طرحه تقرير قدم أمام المجلس الأاعلى للتعليم يوم الجمعة الماضية، ذلك أن التعليم كان يستفيد من ميزانية قدرها 61 مليار درهم وقد تم تخفيضها بعد ذلك إلى 56 ملير درهم.

لكن التحدي الكبير الذي يطرحه التقرير هو أن عدد الطلبة سيتضاعف في المراحل المقبلة بينما لم تتوضح إلى حد اللحظة مصادر تمويل تعليم طلبتنا الذين قد يصل عددهم قريبا إلى ما يفوق المليون.

وبينما طرح التقرير مسألة عجز الدولة على تمويل التعليم اقترح إمكانية تنويع تمصادر تمويل التعليم في اتجاه الرفع من أدائه والبحث عن اختيرات اخرى.