مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

اعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف صباح اليوم ان فرنسا ستفرض طوال شهر رقابة على الحدود خلال انعقاد مؤتمر الامم المتحدة حول المناخ والذي ينعقد من 30 نوفمبر الى 11 ديسمبر في باريس.
و اشار الوزير ” سنقوم بالتدقيق على الحدود لمدة شهر في اطار التحصين من التهديد الارهابي او خطر التشويش على النظام العام”. واضاف “ليس هذا على الاطلاق تعليقا لاتفاقية شنغن (…) التي تنص في احد بنودها على ان من الممكن ان تفعل الدول ذلك في ظروف خاصة ، و يمكن تعليق الاتفاقية في ظروف محددة مثل هذه المحادثات ”.
ويحضر المؤتمر اكثر من 80 من رؤساء الدول و الحكومات بينهم الرئيس الاميركي باراك اوباما والرئيس الصيني شي جينبينغ , بعد اقل من سنة على الاعتداءات التي اسفرت عن 17 قتيلا في باريس في 7 و8 و9 يناير 2015. و يعقد المؤتمر في لو بورجيه خارج باريس ويهدف الى التوصل الى اتفاق عالمي جديد لمكافحة التغير المناخي.