مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

تمكنت مريم الرايسي من الفوز بالجائزة الأولى التي تخصصها منظمة المرأة العربي بالقاهرة والتي تُمنح لأفضل إنتاج إعلامي يعرض صورة موضوعية إيجابية و متوازنة للمرأة العربية سواء كان هذا الإنتاج مكتوبا أو مسموعا أو مرئيا أو الكترونيا.
مريم التي تشتغل كصحفية بالقناة الثانية شاركت بحلقة خاصة عن اليوم العالمي للمرأة تحت عنوان ” المرأة و تحديات ما بعد الربيع العربي” حيث تم استضافة مجموعة من الباحثات والحقوقيات من بلدان عربية مختلفة، كما استضافت في حلقتها خمس باحثات وحقوقيات تمثلن في شيماء بوهلال ناشطة تونسية، رئيسة موقع البوصلة ، نيفين شلبي مخرجة مصرية، ربيعة الناصري حقوقية وجمعوية مغربية ، رويدا مروة ناشطة لبنانية.
بلغ عدد الاعمال المشاركة خمسة وعشرين عملا إعلاميا موزعا على مجالات الإعلام المرئي والإذاعي والمكتوب والالكتروني، كما تشكلت لجنة تحكيم الجائزة من متخصصين وخبراء في المجال الإعلامي بكل من الأردن الأستاذة سمر غرايبة مذيعة بالإذاعة الأردنية ، و تونس الأستاذة هاجر بن الشيخ أحمد أستاذة جامعية مختصة في القانون العام والمالي وإعلامية مختصة في البرامج الحوارية وخاصة السياسية منها، و المغرب الأستاذ سعد الشرايبي رئيس مهرجان السينما المغربية و سيناريست ومنتج ومخرج، والدكتورة أمية جبران مدربة بهيئة التدريب بمعهد التأهيل والتدريب الإعلامي في مجال كتابة النص الإذاعي.
و يرتقب ان تتسلم الصحفية مريم الرايسي الجائزة من فريق البرنامج بمدينة شرم الشيخ يوم 11 نونبر 2015 في حفل رسمي بحضور كل ممثلي البلدان العربية المشاركة في هذا الحدث العربي الكبير.
و تنضم جائزة أفضل إنتاج إعلامي حول المرأة العربية كل ثلاث سنوات من قبل منظمة المرأة العربية ، وقد أقيم حفل توزيع الجائزة في دورتها الأولى بتونس عام 2006، وفي دورتها الثانية بسوريا عام 2009وفي دورتها الثالثة بالجزائر عام 2012.