ماذا جرى، مجتمع

كشف تقرير صدر عن المندوبية السامية للتخطيط، يوم أمس، أن 62،6 في المائة من الأجراء لا يتوفرون على عقد عمل، وهو ما يعني أن ثلثي المأجورين فقط من يعملون بعقود، و تصل هذه النسبة ل90،5 في المائة فيما يخص قطاعات أخرى مثل البناء و الأشغال العمومية.

و أضاف التقرير الذي كشف عن العديد من الإختلالات التي لازال يعرفها سوق الشغل ببلادنا عن هشاشة القطاع و عن الظروف المزرية التي عمل فيها الأجراء بالمغرب.

و أشار التقرير أن 69،3 من الراغبين في تغيير عملهم، يتطلعون للحصول على شغل بديل يوفر دخلا أفضل، بينما يفكر 11،9 في ظروف عمل أحسن، في حين أن 8 في المائة منهم يحلمون بشغل أكثر استقرارا، بينما 5،3 يفكرون في عمل يتناسب و تخصصهم الدراسي.

و كشف ذات التقرير أن 23،4 في المائة من العاملين النشيطين يطمحون لتغيير عملهم، و أن 34 في المائة من العاملين بقطاعي البناء و الأشغال العمومية لهم نفس الرغبة.