عمر محموسة ل”ماذا جرى”

دعا رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران سكان مدينة طنجة إلى “التعامل بما يليق من الأدب والرد الجميل” وذلك بعد أن أكد لهم أن الأسباب التي جعلتهم يخرجون إلى الشارع قد زالت، وأضاف في دعوته “بأن تفسح فرصة للإدارة لتصحح مع الشركة المعنية الاختلالات التي وقعت، منبها إياهم “من أن يستغل الملف من بعض الفئات التي تنتظر الظروف لتقفز على أي مشكل اجتماعي، وتستغله بطريقة غير مقبولة لا شرعا ولا عقلا ولا سياسة”.

وجاءت هذه الدعوة من بنكيران، في كلمته الافتتاحية ألقاها أثناء الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة المنعقد اليوم الخميس، مذكرا “بانتهاء أسباب الاحتجاجات في طنجة”، وموردا أن “الحكومة وقفت على هذا الملف واقتنعت بأنه عرف اختلالات وبدأت بمعالجته.

وكرد عبر فيه عن عدم رضاه لما نشرته له الصحافة من أقوال أكد بنكيران أن “بعض الصحف أخذت من كلامي بعض الألفاظ واستعملتها استعمالا سيئا”، موضحا بأنه “لم يكن في كلامي إساءة لساكنة طنجة، بل العكس تضمن الإشادة بهم وبمكانتهم في المغرب وفي العالم، وعند الملك باعتبار طنجة مدينة ذات حظوة عالية عنده”.