عمر محموسة ل”ماذا جرى” – خاص

بعد عدم تقدمه بلائحة في الانتخابات الجماعية والجهوية الأخيرة بمدينة وجدة ظهرت وثيقة تؤكد أن المنتمون لحزب الديمقراطيين الجدد الذي يقوده ضريف كانوا قد قدموا استقالاتهم في فترة سابقة وهي الاستقالة الجماعية التي توصلت “ماذا جرى” بنسخة مصورة منها.

وأصدر بتاريخ 22 شتنبر الماضي أعضاء تنسيقية الحزب بوجدة بيانا يعبرون فيه ع تأسفهم لتقديمهم الاستقالة لرئيس الحزب الديموقراطيين الجدد.

وأضاف البيان أن هذه الاستقالة جاءت “لعدة اعتبارات يمكن تلخيصها في التباين الشاسع ما بين التنظير والواقع الذي عايشناه داخل الحزب، مع انعدام مقومات الحزب الجاد وغياب قيم الديموقراطية وحكامة التسيير المسؤول والشفاف لضمان تخليق الحيات السياسية، وتحقيق الأهداف التي احدث من أجلها الحزب”.

12187880_418642688337886_2166360273467650606_n