عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الفيديو الإباحي الذي نسب إلى النقابي عبد الحق شرقة، القيادي في الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، واتهم فيه بالظهور والاستمناء أمام الكاميرا كما تبدو  فتاة عارية على الشاشة،خرج هذا الأخير عن صمته ليُعلن أنهُ “بريئ” من الشريط ”المفبرك” على حد قوله .

عبد الحق شرقة، العضو بالمكتب التنفيذي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل نشر على حسابه بالفيسبوك أن “الشريط مفبرك وبراءتي قبل أن يثبتها القضاء هي بين يدي، وأعني جسدي الذي لا علاقة له بالجسد الموجود بالشريط ” مضيفا أنه “مستعد للتعري أمام كل من يشك في براءتي أشخاصا كانوا أو مؤسسات“.

وعن حسن أخلاقه وشرفه الذي يشهد به قال شرقة “قضيت أزيد من ربع قرن في المسؤولية النقابية لم يسجل علي خلالها أي سلوك لاأخلاقي أو لا مبدئي، ولم أستجد في يوم من الأيام أي أحد ولم أرتمي في أحضان المخزن والباطرونا رغم الاغراءات، وليعلم الجميع أيضا أنني لن أرمي المنديل فقد قاومت وواجهت من يملكون القوة والنفوذ”