عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أدانت محكمة الاستئناف بمدينة سعيدة الجزائرية 5 مغاربة بـ20 سنة سجنا نافذا لتورطهم في إدخال قنطارين من الكيف من المغرب إلى الجزائر، إذ يتابع في هذه القضية 8 أشخاص تم الحكم عليهم بنفس المدة لكل واحد منهم فيما تاسعهم وهو فار ممن العدالة الجزائرية  حكم عليه بالمؤبد.

هذا وتم خلال يوم 8 يناير 2014 توقيف المتورطين الثمانية بمنطقة واد الواعر (النعامة) الذي يبعد 2 كلم على الشريط الحدودي الفاصل بين الجزائر و المغرب، من مدينة أحفير، بعد ورود معلومات حسب ما أفادت به الصحف الجزائرية إلى عناصر الدرك الجزائري لدائرة “عين الصفراء” تؤكد استعداد أشخاص لإدخال كمية من الكيف المعالج من الأراضي المغربية إلى التراب الجزائري حيث تم على إثرها تسريب عون من كتيبة الدرك لذات المنطقة داخل المجموعة المتكونة مغاربة وجزائريين.

وتضيف ذات الصحف أن الموقوفين اعترفوا عن شريك تاسع في هذه العملية والذي لا يزال في حالة فرار. حيث نفى الموقوفون علمهم للمادة المحملة على الحمير باستثناء اثنين اعترفا بالتهم الموجهة إليهما.