عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أفادت وكالة إخبارية تركية أن مرشحا تركيا مستقلا اسمه علي عثمان دميرطاش خاض الانتخابات البرلمانية المبكرة بمدينة بورصة التركية وحصل على صوت واحد في الصندوق الانتخابي الذي وضع فيه بطاقة الاقتراع  برفقة زوجته التي بدا لاحقا أنها لم تنتخبه.

وأضاف المصدر أن نتائج الانتخابات غير الرسمية المعلنة أسفرت عن حصد دميرطاش صوتا واحدا في الصندوق الانتخابي الذي شارك فيه 334 ناخبا، إذ وخلال عملية فرز الأصوات من قبل اللجان المختصة تم قبول كافة البطاقات الانتخابية الموجودة في الصندوق عدا بطاقة واحدة اعتبرت باطلة.

وأورد المصدر ذاته أن دميرطاش -الذي خاض 24 تجمعا انتخابيا في 14 ساحة مختلفة بالمدينة- حصل على 504 أصوات من إجمالي أصوات الناخبين في تركيا، حيث لم يحضر للاستماع إلى دعايته الانتخابية سوى شخص أو شخصين فقط.

وأكد دميرطاش أنه غير نادم على خوضه المعركة الانتخابية، وأنه لم يكن يهدف لدخول البرلمان التركي، معبرا عن اعتقاده بأنه قد تمكن من التفوق على بعض الأحزاب السياسية.، مضيفا “أنني قد لقنت الأحزاب السياسية درسا وأدركت مبتغاي، وعلى المواطنين الذين أصغوا لأفكاري ومقترحاتي خلال الحملة الانتخابية ألا ينسوا وعودي، وفي النهاية فإنني كسبت المعركة، والشعب هو الذي خسر”.