مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

شاركت أحزاب الحركة الشعبية والتجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري في الأشغال الأممية الليبرالية التي انعقدت نهاية الأسبوع الماضي بالمكسيك . و قال الأمين العام للحركة الشعبية ، امحند العنصر ، إن حضور الأحزاب السياسية الوطنية في الأممية الليبرالية يشكل مناسبة للتعريف بالتقدم الذي أحرزه المغرب على كافة الأصعدة ، مضيفا أن هذا اللقاء السنوي يمثل فرصة للالتقاء وتبادل الآراء بشأن عدد من القضايا الوطنية مع الأحزاب الليبرالية، خاصة من أوروبا الشمالية، وكذا تسليط الضوء على المسار الذي قطعه المغرب كدولة منفتحة ومتسامحة لها خصوصيتها .
و عقد العنصر عددا من اللقاءات خاصة مع وفود جنوب إفريقيا والولايات المتحدة و الدنمارك و السويد . مبرزا ” أنه مع الانفتاح الموجود اليوم والأفكار الليبرالية التي تسود في عدد من دول العالم يتعين علينا أن نكون حاضرين للانكباب على القضايا التي تمثل تحديات في المستقبل ” .
و قال أحمدو الباز عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الدستوري ان ” المؤتمر الستين للأممية الليبرالية يكتسي أهمية خاصة لكونه ينعقد هذه السنة لأول مرة بالقارة اللاتينية وأساسا بالمكسيك، مما يشكل مناسبة لربط اتصالات مع الأحزاب الليبرالية بالمنطقة ، وتسليط الضوء على القضايا الوطنية والتطورات التي يشهدها المغرب على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها.