عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أوضح الداودي، خلال اجتماع للجنة التعليم والثقافة والاتصال في البرلمان أمس أن وزارة التعليم العالي تتجه نحو إلغاء المباريات الخاصة بولوج المعاهد والكليات ذات الاستقطاب المحدود، لأن “عددا من الطلبة الممتازين لا يتقدمون لاجتياز المباريات، وكذلك لأن ظروف الامتحان لا تفرز دائما الأحسن”، خصوصا أن الطالب الذي يقطن في العيون أو زاكورة، مثلا، يضطر إلى السفر إلى مراكش لخوض مباراة كلية الطب مثلا، حسب ما قال الداودي.

وفرضت هذه المعطيات على الوزارة التفكير في إلغاء المباريات مؤكدة تعويضها بمعايير اخرى، من قبيل الاعتماد في قبول الطلبة على نسبة 50 في المائة من المعدل العام للباكالوريا، و30 في المائة من معدل الامتحان الجهوي، و20 في المائة على أساس كل نقط مواد التخصص، وأضاف الداودي أنه “سيتم أخذ سنة كاملة لمناقشة هذه الأفكار قبل عرضها على الشركاء للبت فيها”.

وبخصوص تقريب الكليات من مقر سكن الطالب أشار الداودي إلى قرب إنشاء ثلاث كليات طب في كل من طنجة، وأكادير، وبني ملال، مؤكدا على أن “هناك مشاريع كثيرة مفتوحة في قطاع التعليم العالي”، من ضمنها خلق 26 ألفا و500 مقعد، لتجاوز الاكتظاظ، وهو ما سيتم العمل على مسايرته بالعمل على زيادة 1200 أستاذ، على حد تصريح الوزير أمام البرلمانيين.