عمر محموسة ل”ماذا جرى”

رغم المعارضة الكبيرة من طرف مستشاري حزب العدالة و التنمية ورفضهم التام للمشروع المالي، نجح مصطفى الباكوري، رئيس جهة “الدار البيضاء سطات” في تمرير أول ميزانية للمجلس الجهوي الذي يترأسه منذ انتخابات الرابع من شتنبر باسم الأصالة والمعاصرة، وهي الميزانية التي بلغت 300 مليار سنتيممشكلة بذلك أضخم ميزانية تخص المجالس الجهوية بالمغرب.
وبجلسة المصادقة على الميزانية والنظام الداخلي، أمس الاثنين ضمن البكوري تصويت 36 مستشارا بمجلس الجهة على الميزانية، في حين رفض المعارضون البالغ عددهم 24 عضوا ينتمون لحزب العدالة والتنمية التصويت عليها وامتنع مستشار وحيد عن التصويت.
وبالجلسة التي حضرها والي الدار البيضاء خالد سفير تمت المصادقة على القانون الداخلي للمجلس، بعد ادخال تعديلات قدمتها المعارضة، إثر اتفاق مع الأغلبية. بعد رفض مستشارو المصباح القانون الجديد معتبرين أن رفضهم التصويت على الميزانية التي قدمها البكوري، أتت بعد الأرقام التي تم تقديمها والتي اعتبروها “لا تراعي الظروف الحالية”، على حد تعبيرهم.
.