عمر محموسة  ل”ماذا جرى”

استنفر طاقم طائرة الخطوط الملكية المغربية رفقة بعض الأطباء الذين كانوا على متنها بعد إصابة أحد الركاب بنوبة قلبية حادة أسقطته مغمى عليه، حين كانت الطائرة في رحلة بين الدار البيضاء وبروكسيل.

هذا واضطرت الطائرة إلى تغيير وجهتها والنزول بمطار باريس بفرنسا بعدما اشتدت أزمة المصاب وإعلان حالة الاستنفار وسط الطائرة وهي في الجو.

وقد تدخل الطبيبان اللذان تواجدا على الطائرة لحسن الصدف، حيث قدما الإسعافات الأولية للمصاب، قبل وصوله إلى مطار باريس.، لتستقر حالته مباشرة بعد الوصول إلى المطار.