عمر محموسة ل”ماذا جرى”

دق مجموعة من الفاعلين البيئيين بمدينة وجدة ناقوس الخطر الذي يهدد سلامة كوكب الأرض الذي يعيش فوقه أكثر من 6 ملايير بشري، وعدد كبير من مختلف الكائنات الحية الاخرى.

وأنذر الفاعلون الذين تجمهروا أمام حديقة لا عائشة بمدينة وجدة حاملين لافتات تعبيرية –أنذروا- من اتساع ثقب الازون وحدوث ظاهرة الاحتباس الحراري، داعين قادة الدول إلى الحد من مسببات هذه الظاهرة.

وأصدر المتظاهرين القادمين من مختلف مدن الجهة الشرقية رسالة إلى الوزارة المكلفة بقطاع البيئة يتساءلون فيها عن كيفية اختيار الوزارة للجمعيات المشاركة في ملتقى المناخ المزمع تنظيمه بفرنسا في الأشهر القادمة، مطالبين الوزيرة المكلفة بالإفصاح عن المعايير المعتمدة علما أن الجمعية بوجدة تقوم بأنشطة على مدار السنة، حسب ما جاء في الرسالة.