ماذا جرى، متابعة
علم موقع ماذا جرى أن بنكيران يترأس في هذه الاثناء، بمقر ولاية جهة طنجة الحسيمة، اجتماعا يحضره وزير الداخلية، مع منتخبي طنجة، حول أزمة أمانديس.
بنكيران طلب من البرلمانيين ان يتحملو مسؤلياتهم و ان يساعدو على امتصاص غضب الشارع.
اللقاء عرف مشاركة مسؤولي شركة أمانديس، وغاب عنه إلياس العماري، رئيس جهة طنجة الحسيمة.
IMG-20151101-WA0003
وأضاف ابن كيران أن الملك يولي طنجة أهمية خاصة، وأضاف إنها بمثابة الابن المدلل بالنسبة للملك”.
وأضاف ابن كيران إنه متفق مع وزير الداخلية في أن هذه المظاهرات لا يمكن ان تستمر مهما كانت سلمية، داعيا المنتخبين إلى التواصل مع المواطنين.
أما وزير الداخلية محمد حصاد، فقد قال إن السلطات تعرف جيدا من وراء المظاهرات، وهم لا علاقة لهم بفواتير امانديس حسب تعبيره.