عمر محموسة ل”ماذا جرى”

نفذت السلطات بمدينة فاس قرار إفراغ وهدم محل نوفل شباط ابن الأمين العام لحزب  الاستقلال حميد شباط، بعد تعميره أكثر من 14 سنة منذ حكم المحكمة بالقرار، وهو العقار التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية.

هذا وجاء قرار التنفيذ بالافراغ والهدم، بعد تمال نوفل شباط في تنفيذ هذا الحكم على الرغم من الغرامة التهديدية التي حكم بها، والتي حددتها المحكمة في مبلغ 2000 درهم عن كل يوم تأخر فيه نوفل في إفراغ عقار الأحباس وهدم البناية التي أقامها عليه بدون أي سند قانوني.

واعتصمت مستثمرة داخل محلها الذي اكترته من نوفل شباط لأكثر من 10 سنوات، بعد قدوم منفذي الهدم الشيء الذي شكل صعوبة التنفيذ، قبل ان تبلغ السلطات المعتصمة انها ستتعرض لعقوبات قانونية إذا لم تخرج وأمهلتها اسبوعا قبل التنفيذ.

وقالت سناء المومني الطرف الكاري للمحل من ابن حميد شباط أنها تعرضت للنصب والاحتيال من طرف نوفل شباط بعد إخباره لها أن المحل في ملكه الشخصي وأنه لا أحد بإمكانه أن ينفذ قرار الهدم.