مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

أعد مجلس مدينة الدارالبيضاء لقاءات بعدد من المسؤولين في شركة “ليديك”، المفوض إليها تدبير قطاع الماء والكهرباء في المدينة، خلال الأيام المقبلة لمراجعة العقد المبرم مع الشركة، ما اعتبره البعض تفاديا لوقوع احتجاجات بسبب ارتفاع أساعر الكهرباء على غرار طنجة .
وقال مسؤول في ليديك أن مراجعة العقد المبرم الذي تم توقيعه بين “ليديك” ومجلس مدينة الدارالبيضاء في عام 1996، إذ يتم كل خمس سنوات تجديد مراجعة العقد بإضافة أو تحيين أحد بنوده، لافتا الانتباه إلى أنه سبق تجديد العقد في عام 2009، وفوتت خلاله الإنارة العمومية إلى الشركة .
و كانت ولاية جهة الدار البيضاء – سطات قد خرجت ببيان تؤكد فيه أن أسعار الماء والكهرباء في المدينة لم تعرف أي زيادة، مضيفة أن أي ارتفاع في الفاتورة ناتج أساسا عن الارتفاع في الاستهلاك، خصوصا خلال الفترة الصيفية ، و أن ما يروج له بأن البيضاويين يستعدون للانتفاضة ضد شركة “ليديك” بسبب الارتفاع الصاروخي لفواتير الماء والكهرباء أخبار لا أساس لها من الصحة.
من جهتها أكدت شركة ليديك أنها عبأت جميع إمكانياتها من أجل استقبال الزبائن وتقديم التوضيحات اللازمة، وكذا تلقي ومعالجة الشكايات التي قد تصدر عنهم، مشددة على أن كل من يروج أخبارا تضلل الرأي العام ستتخذ في حقه السلطات المحلية اجراءات قانونية .