عمر محموسة ل”ماذا جرى”

شهدت فاس ليلة اليوم الجمعة استنفارا امنيا وصف بالغير المسبوق، بعد أن داهمت قوات الأمن العديد من النقط السوداء بالعاصمة العلمية المتمثلة في أوكار الجريمة والمنحرفين وقطاع الطرق والمبحوث عنهم.

ونزلت  ولاية امن فاس في ذات الصدد بكل ثقلها وبمختلف تشكيلاتها الأمنية والآلية من صقور دراجين وشرطة قضائية وفرق امنية خاصة وشرطة سياحية، في حرب ضروس ضد المنحرفين والمجرمين، كما صدرت تعليمات بإعتقال وإيداع سجن عين قادوس كل من ضبط متلبسا بحيازة الأسلحة البيضاء و المخدرات.

وأتى هذا الإنزال بعد ساعات قليلة من انتشار شريط فيديو يظهر إصابة ثلاثة سياح من دول أجنبية بإصابات متفاوتة، جراء الاعتداء عليهم من طرف مجرمين استطاعا أن يوجها طعنة بالسكين لأحد الثلاثة الضحايا على مستوى الوجه وإغراقه في دمه، في مدينة عرفت الجريمة فيها تزايدا كبيرا في الآونة الأخيرة.