عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قدم االأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة مصطفى الباكوري رسالة طلبه الاستقالة من عضوية جماعة المحمدية مسقط رأسه بعد شهر واحد من تكوين هذا المجلس .

هذا وأوضحت مصادر أن استقالة الباكوري تأتي بسبب “رغبة الباكوري في التفرغ لمهامه في جهة الدار البيضاء سطات”.

وتضمنت رسالة الاستقالة حيثيات تتعلق بعدم قدرة الباكوري على مواكبة الالتزامات المترتبة عن عضويته في المجلس الجماعي، وطلب قبول استقالته من المجلس ليعوضه عضو آخر من حزبه، حسب ما أوضحه مسؤول بعمالة المحمدية، وذلك مع العلم أن عضوية المجلس الجماعي لا تتنافى وعضوية المجلس الجهوي.

هذا ووضع الباكوري هذه الاستقالة من جماعة المحمدية يوما قبل عقد الدورة الأولى لمجلسها البلدي، وكانت آخر مرة حضر فيها لنشاط رسمي يخص جماعته هو يوم انتخاب رئيس المجلس ومكتبه المسير، عندما صوت لصالح مرشح حزب العدالة والتنمية، مصطفى عنترة ليكون رئيسا