مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

صرح رئيس الحكومة ، حين حلوله ضيفا على “90 دقيقة للإقناع” ليلة الخميس، بأنه لا سياسة بدون ضغوطات، وبأنه كان يفضل انتخاب نبيل الشيخي لرئاسة فريق مجلس المستشارين ، “لكن الإخوان في الحزب اختاروا حامي الدين، الذي طرح انتخابه إشكاليات وضغوطات معينة”، مبرزا أنه كان يفضل أن يكون القيادي في البيجيدي عضوا في مكتب المجلس، فيما تؤول رئاسة الفريق للشيخي.
ورفض بنكيران الكشف عن طبيعة الضغوطات التي مورست على الحزب أو الجهات التي ضغطت ، بحيث رمى الكرة في اتجاه الصحافة التي نشرت الخبر، ومحيلا على القياديين من حزبه الذين تحدثوا بذلك للصحافة لسؤالهم.
و أضاف بنكيران أنه جالس حامي الدين للتداول في الموضوع، وأن حامي الدين تفهم الوضعية وقدم استقالته، مشددا: “لم نضغط عليه لفعل ذلك.. ومع ذلك أعيد انتخابه من قبل الإخوان، لكنه تشبث بطلب إعفائه”.
و رد بنكيران عن تصريحات أفتاتي الذي اعتبر استقالة حامي الدين خدمة لمشروع التحكم , أن أفتاتي “تصريحاته مرة تكون مجدية ومرة مؤذية”، قبل أن يطالب مقدم البرنامج باستدعاء أفتاتي للرد.