عمر محموسة ل”ماذا جرى”

ظل البطل المغربي بدر هاري حاملا لواء المغرب في المحافل الكبرى بعد الألقاب الدولية المهمة التي حصل عليها في المنافسات القتالية بانتصاره على عدد من الأبطال العالمين الآخرين، وكان للمغرب الحظ الوافر من هذا الشخص الذي استطاع أن يدعم قطاعات مختلفة أهمها قطاع السياحة، بدعوته للاعب الدولي  البرتغالي روونالدو إلى مدينة مراكش ثم أكادير، والتي قضى بهما أيام كتبت عنها الصحافة الدولية.

بدر هاري الذي حاكمته هولاندا مساء أمس على إثر دعوى قضائية رفعها احد المواطنين الهولنديين ، اتهمه من خلالها بالضرب والجرح المتعمدين، في ملف ظل في المحكمة منذ ثلاث سنوات، وهي المدة التي كانت السلطات المغربية تنظر  في ملف المغربي “سفاح هولاندا” الذي قتل شخصين وشرطي في إطار حرب العصابات قبل أن تقبض عليه السلطات الأمنية بمطار طنجة وتحكم عليه قبل أيام بالسجن عشرين سنة.

هذا الحكم على سفاح طنجة لم يعجب السلطات الهولندية والتي لم تستطع تسلم الجاني من السلطات المغربية، حيث طالبت هولاندا بالحكم المؤبد على الفاعل غير أن القضاء المغربي اكتفى حسب القوانين المغربية بمدة 20 سنة، وهو الامر الذي يطرح السؤال هل انتقمت السلطات الاسبانية من المغرب ورفضه تسليمها “سفاح هولاندا” ؟