عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أفادت اسبوعية “جون أفريك” على لسان أحد المواطنين الطنجاويين قوله “هنا بطنجة جلالة الملك ليس بحاجة إلى حراس شخصيين فسكان المدينة البالغ عددهم أزيد من 900 ألف كلهم حراس لجلالته”، وجاء هذا التصريح للمجلة الفرنسية في إطار روبورتاج مطول اشتغلت عليه على ضوء الزيارة التي قام بها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في السابق للمدينة الشهر الماضي.

هذا وأبرزت المجلة في عددها كيف أن الملك يتجول في طنجة بحرية تامة دون حراس ودون إجراءات بروتوكولية، مؤكدة أن النوافذ الخاصة بالمنازل التي يمر من أمامها الملك تظل مفتوحة، ويتلقى  منها جلالته التحايا والهتاف بحياته من سكان البيوت، ويبادلهم التحايا.

وتحدثت المجلة في نفس العدد عن التحولات التي عرفتها مدينة طنجة معرجة على التحولات البنيوية والاقتصادية التي طالتها خلال السنوات الأخيرة.