عمر محموسة ل”ماذا جرى”

قررت السلطات القضائية الايطالية عدم تسليم المتهم المغربي بتفجير متحف باردو خلال مارس الماضي وعدم تسليمه للسلطات الاسبانية التي تطالب به لمحاكمته، وذلك بعد استجابة المحكمة الإيطالية في ميلانو لطلب النيابة العامة، من أجل  إطلاق سراحه خلال قادم الأيام.

وأكدت وكالة الأنباء الفرنسية أن” النيابة العامة الإيطالية قامت بتحريات في الموضوع، منذ ماي الماضي، غير أنها لم تتوصل إلى أدلة كافية تدين الطويل، الذي كان يوم وقوع الحادث إلى جانب والدته، وأهم ما يؤكد ذلك سجل المدرسة، التي كان يتعلم فيها اللغة الإيطالية، والذي يؤكد حضوره حصةً دراسيةُ في يوم 19 مارس، أي في اليوم الموالي للهجوم الإرهابي الدامي. كما كانت الشرطة الإيطالية قد سبق لها أن أخذت بصماته وسلمته ورقة الطرد عند دخوله التراب الإيطالي عبر قارب للهجرة السرية في شهر فبراير، أي قبل هجوم باردو بشهر، وهو تاريخ دخوله إلى إيطاليا”

وأضافت و كالة إيفي الاسبانية “السلطات الإيطالية كانت قد اعتقلت الطويل بتهمة التخطيط والتنفيذ للهجوم، الذي استهدف متحف باردو بتونس، عقب صدور مذكرة توقيف بحقه من محكمة تونسية بتهمة القتل، والخطف، والسطو المسلح، والانتماء إلى منظمة إرهابية، والتآمر على الأمن الداخلي للدولة.