أفاد ،رئيس “الهيئة المغربية لحماية المال العام” محمد طارق السباعي أن الشاحنة التي اصطدمت مع الحافلة قرب طانطان،  كانت شاحنة لتهريب البنزين،وان الأمر يتطلب تحقيقا دقيقا وعاجل.

واعتبر السباعي في تصريحات صحفية أن خطورة الأمر تتجلى في كون الجشع والريع السياسي أصبح يقتل في المغرب، وأن التستر على المهربين أصبح أمرا خطيرا ايضا.

لكن السباعي تخوف في تصريح لموقع البديل  من “طمس هوية المهرب الكبير للبنزين المدعم في الصحراء، أوعدم الكشف عنه وتدخل الجهات النافذة التي تدعم مهربي البنزين في الصحراء لتحوير مسار التحقيق”.

لذلك طالب السباعي بفتح تحقيق في هذه الحادثة تحت الاشراف الشخصي للملك محمد السادس، باعتبار ضحايا الحادثة من رعاياه الأوفياء”