مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

اقدمت لطيفة أحرار علی حلق شعرها من أجل تجسيد شخصية “غيثة” لتصوير فيلم سينمائي “الأقزام” ، للمخرج هشام العسري، الذي مازال يواصل تصوير مشاهده في الوقت الراهن ويروي أحداثا سياسية عاشها المغرب سنة 1986.
و علقت أحرار لاحدی الصحف بأنها لم تحلق شعرها بشكل تام و إنما أجزاء منه، مشيرة إلى أن خبيرة التجميل و تصفيف الشعر بذلت مجهودا كبيرا حتى يبدو وكأنها حلقت شعرها بالكامل ، موضحت “لو طلب مني المخرج “نقرع” شعري كنت سأفعل ذلك دون تردد”.
و اوضحت الفنانة لطيفة أحرار أنها ستلعب في هذا الفيلم دور شخصية أمازيغية تعرض زوجها لإعتداء فيما يسمى ” إضراب كوميرا ” سنة 1981 لتتوالى الأحداث بعد ذلك والتي إقتضت منها تغيير مظهرها الخارجي أثناء التصوير كوضع وشم و المشي بقدمين حافيتين في مناطق وعرة بورزازات.

1445940884-7fc8d