مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

تلقى مجموعة من النشطاء الحقوقيين بجماعة اداومومن ضواحي تارودانت تهديدات بالقتل عبر الهاتف على خلفية مطالبتهم بوضع حد للانفلات الامني الخطير الدي تعرفه المنطقة من اعتداءات متكررة على المواطنين باستعمال السيوف والسواطير وانتشار المخدرات .
و قد سبق ان تهجم عض دوي السوابق العدلية باقتحام منازل النشطاء واحتجاز ابناءهم ودهسهم بالسيارات ، و اشار الحقوقيون الى ان السبب الحقيقي وراء كل هدا غياب دوريات الأمن .