مونية بنتوهامي ل ” ماذا جری ”

كشف الحسين الوردي وزير الصحة في كلمة له خلال الندوة التي نظمتها وزارة الصحة مع مجموعة من المؤسسات صباح اليوم الإثنين بمركز المؤتمرات لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية بالرباط تحت عنوان ” الصحة في السجون : أي نظام لرعاية صحية أفضل بالوسط ” , ان نسبة انتشار داء فيروس نقص المناعة البشرية في السجون تراوحت مابين 0.3 و 2.5 في المائة، وأنه تم تخصيص غلاف مالي يناهز 3ملايين درهم خلال السنوات الأربع الماضية لتعزيز أنشطة مكافحة السيدا والأمراض المنقولة جنسيا، ومضيفا ان هذا الغلاف المالي مكن من اجراء عدة حملات تحسيسية وتوعوية لفائدة المعتقلين وكذا موظفي المؤسسات السجنية.
و أضاف الوردي أن وزارته قامت بابرام اتفاقية شراكة مع مندوبية التامك بدعم من الصندوق العالمي لمكافحة السيدا وداء السل والملاريا , بهدف إعادة ترميم 26مختبرا للتحاليل، واقتناء 7 أجهزة للفحص بالاشعة الرقمية و 10 من نوع ليد، بالإضافة الى تكوين الاطر الطبية وشبه الطبية، وكذا تنظيم حملات الكشف عن داء السل لفائدة السجناء، مضيفا أن نزلاء السجون يستفيدون من بطاقة الرميد لتغطية حاجياتهم الصحية بحكم أنهم من طبقة إجتماعية تعاني من الهشاشة .